على هذه الأرض تندمج الألحان الكلاسيكية بعذوبة، وتمتزج مع سحر وفتنة اللوحات الفسيفسائية، والمنسوجات القديمة، والحرف اليدوية الأخرى، إلى جانب الرقصات الإلهية والمهرجانات الممتعة والمنحوتات الوامضة. إن الهند باقة مميزة من الفنون والحرف، وفي كل ولاية من ولاياتها وأقاليمها تطفح بالنكهات العرقية، وتنتشر في كل منعطف من منعطفاتها، فالبلاد تتألق بالنشاط والحيوية. 

سواءٌ أكان من الأواني المعدنية الرائعة المصنوعة في بيدار، أم من مجوهرات ميناكاري الجميلة ذات اللون الوردي في مدينة أغرا، فإن جذور هذه الحرف كانت قد ترسخت خلال عصور مختلفة من التاريخ. وفي حين أن ساري كانجيفارام الحريري والثقيل ذا الجودة الممتازة وجد بداية متواضعة له في عهد ملوك بالافا (275 م إلى 897 م)، إلا أن التطريز التشيكانكاري في لكناو كان هبة من الإمبراطورة المغولية نور جاهان، والتي كانت بذاتها محترفة في هذا النوع من التطريز.

لتذوق هذا التاريخ الثقافي والمتنوع في الهند، لا بد من الغوص عميقًا في روعة أرشيف ومحفوظات الفنون والحرف اليدوية في البلاد. 

التغذية الإجتماعية

شارك لحظاتك